Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

horoof

مختاراتي الشعريّة


 


من ديوان "لماذا أشهدت عليّ وعد السحاب؟"(2005)


isdar-db377.jpg


*


                              وَعْـــــــــد


مـا
بي أَرى جرْحي
أخفّ إليّ
من سقْف الْغُبارْ؟
أهشُ ،في ليلٍ، على ظلًي
وأنظر في السّماء
كأنّ منْ حجرٍ
رؤى الموتى تصيح،
أقول في نفسي:
خفافا تعْبر الطّيرُ الطّريقَ
إلى سحاب سدُوم
نـــاياتٍ،
وتأثرُ بعْد عيْنْ.
واريتُ مرآتي التُرابْ،
كأيً أعمى،
في دمي
تغْفو نساءُ الإسْتعارةِ
يفترين عليّ:
كمْ رؤْيا،
صباح اللًيْلِ،
لــوْ
وصل الغريبةَ وارفُ الأنْقاضِ
لــو
رَعَيا مياهاً
في الدّخائل
واْستحمّا مرّتيْنْ!


*            


                                                  هوامش على لام الشنفرى


كَمْ زفْرةً
أثَرتْ عنْ رُسوم الأيّام
في الأشْباحِ ـ كمْ مرّة !
أنْظُرُ  إلَيّ
بِعُيونٍ مُغْروْرَقةٍ بِالْوُعودْ
مِنْ عَلى جَبَلٍ طافٍ عَلى الآثار
اَنْظُر حَوْلي
لا أجِدُ إلّا شَجَر الْمُحيط
يُواصِلُ الْمَجاز
حجَراً عنْ حجَر.
مرّ  ليْلاً هذا النّهَار،
ونَهاراً قاسَمَ اللّيْل أَمَل الْمَشّائين
وحْدَهُ الْفَجْرُ
يُبْقي لِنَفْسِه
علَى الأُنْشُودة نفْسِها
حيْثُ تغْتَرِبُ الْعَصافيرُ في ألْحَانِها الْجَليلة
وقدْ باعَدَتْ بيْنَها وبيْنَ الْحَياة
حَشَراتُ الطّوفان
كَما الْبَرْزخ تَحْجُبه الْحُدُود والأحْراش
لكِنَّهُ يَشفُّ كَجُرْحٍ
عنْ أيادٍ تَتأثّرُ  لِمُصابِ الأَرْض الْحُبْلى بِالْآمالِ الْخَطيرة
في خُمولِ الأشْباح على الأجْسادِ الْمُترهِّلة
في مَحْل الأقْدام الْعابِرة
في عَطَب الأوْقاتِ عَلى طَرف السّنابِل
في سُخْف أقْوال فاوسْت مِنْ مُتخيَّل الْبَراري
في تَداعي السّاعات عَلى جَبين الشّجَرة
في انْشِطارالْمَادّة إلى كِلابٍ مِنْ قشّ
يَرْعاها حمُّورابي الْوَضيع
في شُرودِ الْمَلائِكة تنْزفُ منْ حَديد
في غُرْبة الشِّعْر هوامِش عَلى لَامِ الشّنْفَرى
يشْرُد وَحيداً
ليْل نَهارْ
ويَقُول:
هَذِه الأرْضُ حُبْلى، حقّاً، بالآمال الخطيره.


*


                                             ظِلُّ الأَعْمى مِنْ أغْصانٍ ثَلاثَة


1. غُصْن يُومِئُ إِلى الْهِبات:


 


  تلوذُ بِآثارِ  هذا الرّماد، وتبْكي عليّ


وليْس بِداخل رُوحيَ ليلٌ لأدْفع عنْك الْمحَبّة في الرّيح


للرُّوح غير هَباء


أُداريه لَيْل نهار


مياهُ المجاري الحسيرة


يغْرفُها السائلون


إذاوصَلَ النّبْر بالنّار


مِنْ بابِ بابِل


صَوْتُكِ


والكأْسُ تعرفُ إِنْ ضلّتِ الْبِئْر


أنّ دَبيباً مِن العيْن يطلعُ مُنْحدراً كالْحَصى


كيْ يمرَّ على اللّيل وجْهُ الْحَبيب


لمنْ درجُ الضَّوء ؟


لم أَرَ بيْضاء إِلّاك


تفْتَحُ في الأرْضِ شاهِدةً


 للسّماءْ


 


2.غُصْنٌ يَنْدى مِنْ حَشْرجات:


 


ليْسَ لي اللّيْلةَ ما أَفْعلُه


هذا دخانٌ يحْجبُ الرُّؤية عنْ يومي


سأَمْشي في كَثيرٍ


حيثُماالأَرْضُ


خفيفاً في خُطى الطّاعون


في الآثار ما يُشْبه نرْداً


 تحت وَعْد الأَرْجُل الْعَمْياء


 قالتْ لي:


إِلَى الرّائِحةِ اصْعَدْ كَما يصْعدُ هذا النَّجْم


أشْهَدت على الرِّيح عُيوني


يتلقّاها ترابٌ


خارجاً منْ ردْهة الطَّيْر


لا منْ شَجرٍ في الأُفْق


وَلا رجْعٍ من الرّحْلة


أونارٍ  عَلى الرّاحات


كَمْ وقْتٍ هُنا يُسْعِفني كيْ أُوثِرَ


يا صــَاحِ


 ظِلالَ الْمُنْتَهى نَاياً على قلْبي


وأمْشيفي عَماكْ


 


3.غُصْنٌ يعْبُرُه النَّشيد:


 


عندما يجنُّ اللّيْل


وتبذرُ السّماء صمْتَها في حقْلٍ من اللّازوَرْد


وتخفقُ الرّيح مِن الْجِهاتِ الْبِعيدة


أرَى حَشْداً مِن الْعَابرين


صعدُوا لِلتوّ إِلى حتْفهم


يومئُون إليه:


أنْ قُمْ


 للنّشيد


مُبارَكاً


كأيّ


عبورْ


 * 


                                                                      هاأنْتُما تعْبُران..ها أنْتُما في اللّيْل نفْسِه


 


اَللَّيْلُ نَفْسُه


مَتاعُ الْعُمْر يَشْكو ما بِها


لَيْتَ الأَحاجي أَخْبَرتْنا دَمَها


في مفْرق الْأَسْماءْ


لَا ليْل بعْد اللَّيْل


يَصْحُو جَسَداً أبْعدَ  مِنْ جُمَّيْز عالق


في جَسدي ترْدمُه الأَنْفاق


كَمْ مَرْقىً


هُنـــــــا


نَقْتَسِمُ السّاعَات


فِي أَوْج الرَّواح


ليْسَ لِي يَدانِ للرَّماد


ليْسَ لَكِ ثَوْبٌ لِلْمَناحات


لَنا النَّايَات في الْخُطَى تُربِّي الرَّجْع


في الْفِجاج مَرْضى وَعْدِها


عَلى الطَّريق نَفْسِها


فِي وَطْأَة الْخَوْف


مِن النَّشيد


كَمْ طَيْرٌ


وآثارٌ جَزاء الْمَوْت والْحُبّ


وأَطْيافٌ عَلى الْمِرْآة


وأَزْلامٌ


وعِيدانٌ، وآبارٌ وقٌمْصان


خَفيفاً تَتَهجّاني وَلا مِنْ ماءْ


هاأَنْتَ أَيُّها الرَّمادُ في تَمامِ اللَّيْل


حَسْبيما تَرى


تُسْعِفُنا الْوَقْتُ ولَا تُسْعِفُنا الآثار


في مَصائِر الْأَرْض


وفي مَصائِر السَّماءْ


 


 


      من ديوان "ما يُشبه ناياً على آثارها" (2007)


ma yochbido.jpg


*  


                                                 معــــــــــــــــــــــــــــراج                                 


إِنَّما في رِضَى الأرْضُ أنْتِ
تتّشعينَ البَساتين في كُلّ وقْتٍ وتوْقٍ
نحْوكِ تتْرَى الْحَرائقُ
قي جوْقةِ الملَوَيْنْ؛
تتعافيْنَ
في المَاءِ والْحُبِّ والْيَدِ
منْ سكَراتِ الْمَدارج:
لوْ أَصِلُ الرّيحَ بي في جُنُون النّهاونْد
لوْ أفْتَحُ الصّبواتِ عليّ
وأَنْشُد فيك رذاذاً
وَآوي اللُّجيْنْ.
جُبْتُ شتّى خرائِطَ
           شَرْقاً وغرْباً
ولمْ ألْقَ مِثْلك تحْمِلُني بِصَبوحٍ
وأحْمِلُها بِغَبوقٍ
وتحْمِلُنا الْحَالُ إِنْ ظَمِئَتْ
بِخَيالِ الْيديْنْ!
أَيْنَ أنْتِ منَ الْمُنْتهى
تُودِعينَ ودائعَهُ اللّيْلَ
أيْنَ دمِي الْمُشْتهى
منْ نهاراتِ شَهْوَتُكِ الْقَدَريّة..


                                       أيْنْ؟
  
 


*


                                        نشيدٌ لا يُقال


 


روائحُ برْقِك


تعْبقُ بالْقلْبِ


أنْثُر غيْماتِهِ في يدي


يتَباهى على الْبجَعِ الْورْدُ


في هبّةِ النّاي


 يشْكو إليّ حفيفَ الأَقاصي


 دَمُ النّوْر


 لوْ يعْرفُ  الْمُتَعافي بِأسْباب ديـمَتِهِ


هامساً                                     


 ساهماً


في المساء


 يرفُّ الحمامْ


 يرفُّ الحمامُ شريد الأهلّة


حتّى الصّباح


 وإنْ كان َبالتّلّ


 منْتجعُ الغيْم


يرْفعُ عن سقْف أطيافهِ الطّينَ


 خلْف الْجِراح  


*


                                           أسماء في ذمّة عاشق


في اللَّيْـلْ


ما أَشْهى الْغُصونَ عَلَيْكِ.


صِحْتُ عَلى حَصىً لكِ


وَقُلْتُ لِلْماءِ احْتَمِلْني: ها حَصايْ !


صَحَوْتِ مِنْ بَلَــلٍ، صَحَوْتُ.


لَمْ تَقُولي لِلْمَرايا خاصِريني،


قُلْتِني صِرْفاً أُتَمْتِمُ: ها يَدايْ


أُعْطاهُما


في خِفّةِ النّاياتِ


ريحاً لا تَجيءْ.


لَمّا تَصيرُ عَصِيّةً


أَسْماؤُها في الْمَاء


لا أَجِـدُ الّذي في ذِمّتي


 مِنْ ذِمّـةٍ


في مَوْقف الْبَتلات:


ها أَحَـدٌ يَهُشّ على الدّوالي.


هَلْ دَمٌ يَعِـدُ الْيَدَ الجَذْلـى؟


 بِوادٍ غَيْرٍ ذي ضَرْعٍ لاحَ وَجْهي،


ثُمّ بَيْن شاهِدتَيْن أَنْسى اسْمِي


على طَرَفيْ غَمامْ


*


                          رنــيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن   


 


السّلْطعونُ  ذو الأَوْتار


يرْقُب شَارِدةً بِاتِّجاهي


هَلْ كانَ أعْلَمَ منّي


بِضَجيج الْحَادثة؟


يدْفَعُ تيّار الْماءِ عمّا رأَى


 لوْلا سَرى الإيقَاعُ في الْمِرْآة.


.......


.......


هاأَنْت يا صَاحِبي


لَسْنا نَدْري مَنِ الأَوْلى


بِفَضِّ خَتْمِ الشّهْوة


شَهْوة زَرْقاء


 تَلكّأَتْ،


بعْد نَأْمةٍ،


جنْب الصّخْرة


 بِعُيونٍ أوْحى لِظَنَّة الْمَساءِ بِالْبَرَد


ذلك الّذي تشْمتُ حُمْرتُهُ بِي :


بِي سِرٌّ إلَى ذرِّها فِي رَنين


رنينها كالْعَصْف والرّيحَانْ.


*


                               صفيرُ الضّفائر


 


لا تَسْندي منكبَيْك الوارفَيْن                


 وتبْكي لِلظّلالِ الّتي ولّتْ


 كأيِّ يدٍ تأْوي الْوُعود


 صباحَ اللّيْل                                      


أيّتُها الزّرْقاء في غيْر رُؤْياها تمرُّ                


وإنْ تَكُن الأقْدامُ غامَتْ                          


هُنا الأدْراجُ تلْمعُ في عَيْنيْك


 أصْعدُهَا إليْك      


في خِفّةِ السّاعاتِ                                 


مذْهُولَا                                                                    


يُوحى إليَّ بها آناً                                 


وأَشْربُها برْدانةً آنا                    


لا بأْسَ، لا بأْسَ إنْ نمّتْ طُيورُكِ بي .          


لا بأْسَ ـ أيَّتُها الزّرْقاءُ ـ مِنْ صِفةٍ بعْد الصِّفاتِ


لِغَيْر الْجُرْح نبْذُلها


علَى كثِيبٍ جَريحٍ لَايعلُّ ولَا يشْفى،


وتبْذُلنا في الْحَالِ رِيحَانا.


سمِعْتُ ريحاً كقَلْبي.


هلْ سمعْتِ هُنا ريحاً تُوشْوشُ للْأغْصان؟


لَيْت لي الضّوْءَ الّذي لكِ


يأْسو الْهَمْهَماتِ عَلى قلْبٍ طفيفٍ.


وَلِي يَدٌ طُولَى 


تَسْقي ثِمارَك إِنْ جفّتْ


وَتُسْمِعك الظّلالُ ما كَانا !


 *


 


            من ديوان "ترياق" (2009)


 el-ouarari_teryak.jpg


No Pasaran                                                        


 


(إلى جمال الدين بن الشيخ)

هُنا، لا شيْء
عَدا هبّاتٍ منْ صباحِ مّا تفْرِك وعْداً
بيْن أصابِع مَنْ يُشْرِفُون على حَياةِ مقْبرة
بِها حبٌّ لدِيَكة لا تخُون ريحاً تُعْوِل
أمّا الطّيْر الّذي لا يعْرف ما يحْصُل
أسْفَل الشّجَرة
وُجِد بيْن فَكّيْ ظِلٍّ قَتيل
ينْثُر بمِنْقارِه الْأَسْماء
هي نفْسُها الْأَسماء الّتي لعَقَها في المَجْهول آدَم
إنْ أردْنا التّدقيق
في معْنى الْعُمْلة الْمَغْشوشة
بأيْدٍ تأْسو قُبْلةً بِكامِلها
في الظّلام الْمَجْرُوح بِالْأَنْفاس.
لا شيْء مِنْ هذا
في نظْرة بُومةٍ وَراءَ الْبَاب
وإنْ كُنّا لا نفْهَم الصّرير كلّ رِيح
ماءُ الْأَقبيةِ بِدوْرِه لا صَرير لَه
ولا الْقُضْبان قالَتْ بِذلك.
تنفّسُوا
وفي كأْسي، اللّيْلة، أشْباحٌ ترْقُص
عَلى أوْزَانٍ توقّعها الزّفْرة
نفَسٌ يَغيمُ
نفَسٌ يُجدّفُ
نفسٌ في الطّريق
.......
.......
هلْ تسْمَعُون شيْئاً
مِنْ أعْلى قَليلا؟


 *


                                   ريحُ طَنْجة


في كَثيرٍ مِن الطَّيْر    


مالتْ عَليَّ يدُ البَحْر        


في بَاب طَنْجَة     


تقْطِفُ نَوْمَ ابْن بطّوطة الْبَجَعاتُ               


وإنْ كانَ وقْعُ السّناجِب ،   


مِنْ جِهة الشّرْق،                                          


عَطْفاً على قُبّة الْبَيْت،                             


شاهِدةً ترْشدُ الْعابِرين                            


إلى قَمَر الأَنْدلُسْ  .                                                  


مرَّ أجْمعُهُمْ مِنْ هُنا :   


الْواقِفونَ على الْخَبَبِ، الْواعِدونَ الْحُفاةُ،       


                   الْبَعيدونَ قَاسُوا الْغَمامَ علَى دَمِهِنّ  


                       يَفُتُّونَ وعْدَ الأَسِرّةِ     


                      في الرّيح   


                      لَكِنّما الذّئْبُ لَمْ يأْتِ في وَقْتِهِ             


والْمُلاءَاتُ دُولابُ بَلْقيس .


لَوْ تَتعافى الْخُطَى                                


حِينَ يذْكُرُ شَطُّ الْملَالة .                        


هَلْ لِلْملالَةِ  شَطٌّ بِغَيْر حَفيفٍ علَى الشُّرفاتِ؟  


يَصيحُ بِيَ الطّارقُ النّجْمَ في سَرْدِ ناسُوتِهِ : 


دُلَّني يا غَريبُ على قَدَمي،


واسْقِني صُوَرَ الْحَرْب في عَصْفِ بَحْر الْبَسيط  


إذا شاءَتِ الإِسْتِعارةُ  قَتْلي على ذِمّةِ الْحُبِّ


ما لَمْ  تُدبِّجْ  يَداك،


بِمرْأى الأَخادِيد،


باردتَيْن                                                                


دَمَ الْغُرَباء 


رُبـىً لِلْغَدِ


تَعْبُرُها في قَوارِبَ


  مِنْ حَجَرٍ


 رِيــحُ طَنْجة           


وقْــتَ الْغَلَسْ!  


* 


                     مَتــــاع المَشْمولة بِالْجِراح


                                 [شذراتٌ]


 


  أنْ تكُون مُحِبّاً كظلِّك


تحْتاجُ حاشِية الْمَاء تبْلي الثّياب،


وتحْتاجُ وقْتاً مِن الضّوْء أبْعَدَ


كيْ تَتَعافى عليْك الثّياب،


ويقْتاتُ مِنْ حاجِبَيْك الْفَراشْ !


 


 


  لِماذا يُصِرّ النّهَارُ


 عَلى أنْ يُعاقِبَني في الطّريقِ إلَيْك،


ويحْشدُ حوْلي ضجِيج اللُغَهْ؟


لَوِ اللّيْلُ يكْتُم سرّي وعافِيتي إنْ خرَجْتُ


ونادَيْتُ في الرّيحِ ما أبْلَغَهْ ! 


  


  


الموادُّ الْخامّ


 مَنْ غَيْرُ يدِ الْمؤْتمنين الشُّعراءْ


تتلقّاها بِلا اسْمٍ،


 فَلَا تصْدأُ في الْعَيْن


ولَا تذْهبُ في الْأَرْضِ جَفاءْ؟


 


 


إذا ما شِئْنا أنْ يغْشانَا


 مَع الْحُوت


ليْلُ الْقَصِيدة ،فلْنَتَواضَعْ:


الْمِصْراعَانِ في الْمُتَناوَل ،


لكِنّ السّقْف سَحِيقْ !


 


   


 السّماءُ الزّهْراء تلْمعُ


السّحابُ يرْعَى الْيَنابِيع


مَنْ في الدّاخِل يُنادِي:


 بِصِحّة هذا الْعَطَشْ.. ؟


 


 


ألْحَريرُ الّذي يغْزلُهُ الْعابِرُ


منْ نوْل الذّاكِرة


لا يُدْفِئُ الْبيْت


ولا يُطْلِقُ الْقُطْعانَ في ساحَة بَريدْ


 


 


  


الشّاعِر الْعَارِف لِواجِباتِه


لَا يتْرُك، حتّى بِأسْباب الْبَحْر،


بجَعاتِ قلْبِه تنْفُق


مِنِ تذكُّر الْيَابِسة


 


 


 


   أنْ تسْتنشق الْمُوسيقى


أيُّ حُلْمٍ هذا في كِتاب.


لَا شاعِر بِوُسْعِه أنْ يمْنَع


ماءَ أنْفَاسِه يجْرَحُ الظِّلالْ


 


  


ليْس أمْراً سيِّئاً


ألّا يُعْطى الشُّعَراء


 إِلّا الْقَلِيل مِمّا يحْلُمونَ بِه


وإلّا ما الّذي يفْعَلُونَه بِوَهْم الْوَاقِع؟


 


 


 رِفْقاً بِالْعَناصِر تدْخل في سهْرَةٍ علَى الْحَدَثان


كَأَنّ الْوَليمَة أمْرٌ عَزيز


تهْبِط الْأعَالي،


وتصْعَد الأعْمَاق


يا رُوحَها الرّنينْ .


   


 


 إرْفَعي فُسْتانَك


ذا الصّدَفاتِ الزّرْقاء


في آدابِ زهْوك


إنّك تخْدشين وَجْه الْأَرْض !


 


 


إِذا لمْ يقُلْ لَك قلْبُك الْجَريح


إذا خلدْت إلى وِسادَة الرّياح


إنّك شاعِر


فَمَنْ سيُخْبِرك، إِذَنْ ؟


 


  


بجَعةٌ جَريحة تترنّحُ في زَغب الأَهْواء


وأَنا ، مُمْسِكاً بالأنْحاءِ، ألْقُمها الْحبّ


كيْ لَا تقَع ،


 مِنْ ثِقْل الكَيْنونة،


في حقْلِ دُخانْ ! 


 


 


لَا شيْء أنْوَحَ في اللّيْل مِن الْاِسْتِعارة


 تحْشد الأَسْرار بيْن  الأَنامِل:


ليْت الهَيْنَمات وَشَتْ لَها


بِغُصْنٌ مجْروح


مِنْ وَعْد الزُّهور.


 


 


 


  لمْ أطْمع بِشيْء


سِوى عِلاج الْمَسافة


بيْني


وبيْن الضّباب !


 


 


 


هُو ذَا الْوَعْدُ:


 تلْتَحِفين مَجازَك، والطّيْرُ حوْلك خضْراء، والشّهْد في شفَتَيْكْ


سنَشْتاقُ نحْنُ الْيَتامى،


ونحْلُم هذا الْمَساء


لَعَلّ دَم النّاي يقْنَعُ بِالرّيح بيْن يدَيْكْ


 


 


 حتّى عِنْدما تَنامِين


يُسْمع لَك خَفْقُ أجْنِحة


أيّتُها الْمَشْمولَةُ بِالْجِراح،


قَ


ص


ي


د


ت


ي


 *  


 



(2013) " من ديوان "ذاكرة ليوم آخر


dakerah.jpg


 





صبراً، أيّتها الذاكرة..


 


يَنْقُر البَرْدُ عُودِيَ عند (ورار)،


فأَسْمعُ شَيْئاً من الأَمْس،


ثُمّ الْحَصى


أَسْفل السّهْو


أعلى الندوبْ


هَكذا هي تبْرحُني في سُكون


ليْس تسْألُ عنّي الْمَدى كَيْف أَصْبَح،


والْكاظمينَ الزُّهور، وَصمْتَ الأُوَيْقات


 عِنْد الْغُروبْ


كأنّ أصابِعَ جدّيـ الّذي لمْ تُصافحْ يدِي يَــــــدُهُ


ألْقَمتْها هواها الرّياحْ


جاءَ يَبْذر غرْبَتَه في الطَّريق


يُريدُ امْرأةً، وقطيعاً، وشاهِدةً على التّل.


وقْتَالْحَجيج أَراها كما هي


يمشطُ غُصَّتَها أهلُها الْبُسطاء:


نشيدٌ


وآلٌ


وَطِينٌ


وصمْتُ السماء


بِأرْضٍ بَراحْ
ما أجلَّك يا سِرُّ
ضاعفْ تلاوينَ رَقْصِك
وانْسَ يَـديّ تُطالِعُشَاهِدةَ الجَدِّ


                         في ما تبقّى من اللّيْل    


                                صَمْتاً 


                       بِمرْأى الْغريبْ !


 


 


                                       من الآن فنازِلاً


 


لا غيابَ أشْبَه بالوَقْع


 يَدْلـفُ الرّدْهات إليها،


مُتشرّداً في وادٍ طالْ !


بِهيئة الماءِ


يطفرُ مِنْ عَينَيْها


إلى مِصْباحٍ جنْب الْقَلْب


حجيجٌ


صائِحاً بالأخطاء.


في طَواف الْكَمَنْجات


عَلَى جِدارٍ


لا يَلْتفِتُ


للظّلال


ما يُوحي بِالْهِجْرات الميؤُوس منها،


إِذْ هي تأتأةٌ تتمطّى شهقةَ الصّحْراء؛


سَهْو ظِلالٍ يندلقُ مِنْ حُروف الغد.


لأنّ الْماءَ لِسانُ الشّهْوة،


تحْتاجُ الأرضةُ مزيداً مِن الْأَسَلات


 تَسْردُ


عددَ الأَرْض


وَجْهي،


لأسْمعَها ثانيةً:


هُو ذا... هُو ذا. يُدثِّرُني


فيمِرْآةٍ تجْهشُ بالأسماء


في ريحٍ تُشْبِهُ من فتكَ بسرّي


في كِتابٍ يُغْدِق المعاني عليّ


 مِثل لَيْلٍ


 يدْلفُ


الرّدْهات


إلى الأسفل.


أيُّ مزاج راعف:


ما مِنْ ثانٍ سِواكْ!


 


 


ساعة من النّهار وقوفاً


 


وَقفْتُ بِلا سببٍ


حيْثُ لا سببٌ بِيَدي إِذْ وقفْتُ.


وَقفْتُ على الْعُودِ يَهْبطُ بي


ناشِزاً في الْجُموع


وَقفْتُ على أَيِّما شقْوةٍ


عِنْد مُنْحدَرِ فاقِعٍ


بِاكتراثٍ أقلّ


وَقفْتُ على غمغماتِ البريد


بِخطّ أَيادٍ وَحيد


وَقفْتُ على الرّيحِ تبسطُ أشرعتي


                           للغيابْ


كَمِثْل الْمُياوِم أَقْضي سحابةَ أَجْري،


ثُمّ أهُشّ على رَسْم روحِيَ بِالنّفَقات،


وأَسْأل حَوْلي المكانَ إذا هو وَقْتُ


وَحولي الضّجيج إذا هو صَمْتُ


وهذي الحياةَ إذا هي مَوْتُ


هُنا، كانَ يكفي غِناء الْغُيوم إذا خذلَتْ


أَنْ أرى الظّلَّ شاهِدةً،


وَالْخُطى حُبْكةً تُحْدث الَمَغْص


والبابُ أيّاً يكُنْ شَوْقُهُمْ


                 هو بابْ..


وَقفْتُ لِكَمْ سببٍ


حيْثُ


وَحْدي


هُناك


لِذاكرة العابِرينَ انْتَسبْتُ !


**


 


khezana.JPG


 



(2013)  "من "خزانة الفرح: مجموعة شعرية للأطفال


 


 



 الصّبْية والمطر             


 


 


مَطَرْ


مَطَرْ


مَطَرْ


مِنَ السّماءِ يَنْزِلُ الْمَطَرْ


يَغْسِلُ وَجْهَ الْأَرْضِ


يَسْقي الَكَائِناتِ


يُخْمِدُ الْجُوعَ بِأَعْماقِ الثَّرى


وَيَصْقُلُ الرَّصيفَ وَالْحَجَرْ


وَأَسْطُحَ الْمَدِينَهْ


وَيَنْشُرُ السَّكِينَهْ


بَيْنَ الْبَشَرْ


 


مَطَرْ


مَطَرْ


مَطَرْ


نَخْرُجُ نَحْنُ الصِّبْيَةَ الصِّغارْ


مِنْ وَطْأَةِ الصَّقيع والَبَرْدِ


وَمِنْ طارِقَةِ الإِعْصَارْ


نَهْتِفُ بِالْأَمْطارْ


تَغْسِلُنا


تَلْطِمُنا


تَمْنَحُنا الْأَمانَ وَالْإِصْرَارْ


وَالْمَاءُ مِنْ مَجْرىً إِلَى مَجْرىً


يَصُبُّ خِيرَهْ


في الْبِرَكُ الصَّغيرَهْ


فَتَلْتَقي الْأَنْهَارْ


تَعْزِفُ مُوسيقَى مِنَ الْقَرارْ


نَسْمَعُها وَنَحْنُ فِيها نَسْبَحُ


وَفي انْتِشاءٍ نَصْدَحُ:


مَطَرْ


مَطَرْ


مَطَرْ


 


يا ساكِنِي الْأَرْضِ


افْتَحُوا الْأَبْـوَابَ وَالنَّوافِذَ،


افْتَحُوا الْكُوَى الصَّمّاءْ


لِتَفْرَحُوا بِالْمَاءْ


في فَمِهِ بِشارَةُ الرَّبيعْ


 وَتَسْمَعُوا الْغِناءْ


يَقْتَسِمُ الْحُبَّ مَعَ الْجَميعْ:


وَلَّى الْمَطَرْ


حَلَّ الْمَطَرْ


مَطَرْ


مَطَرْ


مَطَرْ..


 


**          


 



 


 


                          بطاقة تهنئة             


إستدعَتْ أمُّ الشِّفاء أطفال الحيّ إلى بيتها للاحتفاء بعيد ميلاد ابنتها الشفاء، وكانت المفاجأة أن حمل الصغار هداياهم إلى زميلتهم الصغيرة، وأهدوها هذه الأغنية:


 



عِيدُ مِيــلادٍ سَعيدْ     يا قَـمَرَ الْبَهاءْ


كُلُّ أَيّامِــكِ عِيـدْ     يا أُخْتَنا الشِّفاءْ


 أَطْفِئِي الشَّمْعَةَ في رِفْقٍ، وَضُوئي مِثْلَ شَمْعَهْ


ثَـوْبُكِ الْأَبْيَــــــــضُ زاهٍ.. وَعَلَيْـهِ الــشَّالُ رَوْعَـــــــهْ


كُلُّ ما في الْبَيْتِ مُصْغٍ لَكِ قَدْ أَرْهَفَ سَمْعَهْ


!فَارْقُـصي حُبّاً وَغَـــــــــــــــــــنّي...ما أُحَـيْلاكِ الشِّفاءْ


*


عِيدُ مِيــلادٍ سَعيدْ     يا قَـمَرَ الْبَهاءْ


كُلُّ أَيّامِــكِ عِيـدْ     يا أُخْتَنا الشِّفاءْ


 


أَنْتِ ما أَبْـهاكِ هَذا الْيَوْمَ في يَـــــــــــوْمِ احْتِفائِكْ


حُلْوَةٌ..بَاهِـرَةُ الْحُسْنِ..ضَحُوكٌ مِنْ بَـــــــــــــــهائِكْ


بَيْنَنا لُحْتِ كَمَا الْعُصْفورُ في ثَوْبِ الْمَلائِكْ


حَـــــــــلِّـــقي.. وَلْتَهْنَئِي نَفْساً بِها أُمُّ الـشِّفـاءْ


*


عِيدُ مِيــلادٍ سَعيدْ     يا قَـمَرَ الْبَهاءْ


كُلُّ أَيّامِــكِ عِيـدْ     يا أُخْتَنا الشِّفاءْ


 نَحْنُ جِـئْناكِ زَرافاتٍ وَوَحْـداناً نُــــــــــــــــــغَنّـي


وَحَـمَلْنا لَكِ ما تَـهْوَيْنَهُ مِنْ كُـــــــــــــــــــــلِّ لَــوْنِ


أَلدُّمَى، وَالْوَرْدَ، وَالْحُبَّ وَأَقْــراطَ اللُّجَيْنِ


وَعَــــلى الْحُلْوى كَتَبْنا: يَـحْفَظُ اللهُ الشِّفـاءْ


 


**


  


 


               تَعالُوا نُحِبّ..   


 


 


 



تَـعالُوا نُـحِبَّ صَفاءً وَلِينَـا


                                  فَبِالْحُبِّ نَحْيا.. مِنَ الْحُبِّ نُسْقى



هُو النَّهْـرُ أَوْدَعَهُ اللهِ فـِينا


          وَمَنْ ذَاقَهُ أبَـداً لَيْسَ يَشْقـى


                           تَعالُوا صِغَاري نُحِبّ.. تَعالُوا


 


 


تَـعالُوا نُحِبَّ الْحَيـاةَ الْحَياهْ


           إِذا ما اسْتَطَعْنا إِلَيْها سَـبيلا  


نُحِبُّ الْحَياةَ الّتي في الشِّفاهْ


             يُردِّدُها الْحُبُّ صَوْتاً جَميـلا


                        تَعالُوا صِغَاري نُحِبّ.. تَعالُوا 


 


 


 


 تَـعالُوا نُحِبَّ الضّياءَ أَطـَلّا


           يُوَشّي الحَدائِقَ وَرْداً وَيَسْرَحْ


نُحِبّ سَنا الْحُـبِّ كَيْفَ تَجَلّى


             وَوَرْدَ الْـهَوى عَطِـــراً يَتَفَتَّـحْ


                          تَعالُوا صِغَاري نُحِبّ.. تَعالُوا  


 



تَـعالُوا نُحِبَّ الْجَمالَ النّضيرا


         عَلَى الْكَـوْنِ خَـيَّمَ مُنْذُ الْأزَلْ          


يُـعَلِّمـُنا كَيْفَ نَـحْـــيا كَــثِيرا


            وَنُبْصِرُ في الْأُفْقِ نُورَ الْأَمَـلْ


                         تَعالُوا صِغَاري نُحِبّ.. تَعالُوا   


 


تَـعالُوا نُحِبَّ زَكِيَّ الْـفَضائِلْ


        وَمِنْ نَبْعِها نَسْتَقي خَيْرَ دِيـنْ


نَرى الدّينَ ما بَيْنَ حَقٍّ وَباطِلْ


          وَلِلْخَيْرِ نَدْعُو الْوَرَى أَجْمَعينْ


                        تَعالُوا صِغَاري نُحِبّ.. تَعالُوا  


 



تَـعالُوا نُحِبّ حِـمَانا الْــــــــــوَطَنْ
                  وعنْهُ نَـذُودُ... نَرُدُّ الْعَوادي


وَمَنْ يَبْذُلِ الْحُبَّ لَيْسَ كَمَنْ


يُـساوِمُ في حُــــبِّهِ كُلَّ عادِي                                        


          


 تَعالُوا صِغَــــاري، تَعالُوا تَــعالُوا


                               إلَى الْحُبّ نَـسْعى وَنَدْعو الْمَلَأْ


فَمَنْ ذاقَهُ سادَ.. فيما إِخالُ


            وَمَـنْ لَمْ يُحِبَّ اعْتَراهُ الــــــصَّدَأْ


 


**                


 


 


 


 


 


 


 


 


 

Interêts

عبد اللطيف الوراري