Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

11/12/2011

طنجة.. وقت الغلس

 

 

ريح طنجـــة

عبد اللطيف الوراري

 

tanger.jpg

 

 

في كثيرٍ من الطّيْر

مالتْ عَليَّ يدُ البَحْر        
في بَاب طَنْجَة      
تقْطِفُ نَوْمَ ابْن بطّوطة الْبَجَعاتُ                
وإنْ كانَ وقْعُ السّناجِب،  
مِنْ جِهة الشّرْق،                                         
عَطْفاً على قُبّة الْبَيْت،                              
شاهِدةً ترْشدُ الْعابِرين                            
إلى قَمَر الأَنْدلُسْ                                       
مرَّ أجْمعُهُمْ مِنْ هُنا:
الْواقِفونَ على الْخَبَبِ، الْواعِدونَ الْحُفاةُ،      
                 
الْبَعيدونَ قَاسُوا الْغَمامَ علَى دَمِهِنّ  
                     
يَفُتُّونَ وعْدَ الأَسِرّةِ       
                     
في الرّيح  
                     
لَكِنّما الذّئْبُ لَمْ يأْتِ في وَقْتِه

والْمُلاءَاتُ دُولابُ بَلْقيس.
لَوْ تَتعافى الْخُطَى                                
حِينَ يذْكُرُ شَطُّ الْملَالة .                        
هَلْ لِلْملالَةِ شَطٌّ بِغَيْر حَفيفٍ علَى الشُّرفاتِ؟  
يَصيحُ بِيَ الطّارقُ النّجْمَ في سَرْدِ ناسُوتِهِ:  
دُلَّني يا غَريبُ على قَدَمي،
واسْقِني صُوَرَ الْحَرْب في عَصْفِ بَحْر الْبَسيط  
إذا شاءَتِ الإِسْتِعارةُ قَتْلي على ذِمّةِ الْحُبِّ
ما لَمْ تُدبِّجْ يَداك،
بِمرْأىالأَخادِيد، 
         
باردتَيْن       
دَمَ الْغُرَباء
رُبـىً لِلْغَدِ
تَعْبُرُها في قَوارِبَ
 
مِنْ حَجَرٍ
              رِيــحُ طَنْجة            
وقْــتَ الْغَلَسْ

 

 

20:50 |  Facebook | |

Les commentaires sont fermés.