Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

07/01/2013

Tzvetan Todorov

بمناسبة صدور كتابه 'أعداء الديمقراطية الحميمون':

تزفيتان تودوروف: الديمقراطية باتت مُهدَّدة من الداخل والأمل في 'ربيع أوروبي'!


تقديم وترجمة: عبد اللّطيف الوراري

livre.jpg

في عمله (أعداء الديمقراطية الحميمون) الصادر حديثاً، يختبر تزفيتان تودورف برؤية الفيلسوف اللحظة التي غدت فيها الآثار المنحرفة للديمقراطية تُهدّد وجودها في حدّ ذاته. وهكذا يتناول في الكتاب 'الديمقراطية المريضة' في العصر الراهن، داعياً إلى القيام بما وصفه بـ'ربيع أوربي' على غرار الثورات العربية. بموازاة مع ذلك، صرّح بأن 'العدو يكمن بداخلنا نحن.. فالديمقراطية في الغرب باتت مريضة بسبب المبالغة التي تحيط بها'، وحذّر من أن التهديد الأساسي للغرب يكمن في التوجهات الجديدة التي تتزايد داخل المجتمع مثل كراهية الأجانب والنزعة الوطنية المفرطة والليبرالية المتوحشة، كما يرى أنّ العصر الحالي يشهد عدة عوامل تضرُّ بالديمقراطية مثل هيمنة الجانب الاقتصادي الذي بات يُشكِّل الأولوية على حساب السياسي، وأنّ وسائل الإعلام صار لها نفوذٌ قويّ. إلى ذلك، لفت إلى أنّ التهديد لم يعد يقدم من الخطر الخارجي المتمثّل في الإرهاب الناجم عن التطرف الديني أو وجود الأنظمة الديكتاتورية من فاشية وشيوعية، بل أصبح يكمن في مخاطر داخلية بما في ذلك تحوُّل الحرية إلى طغيان، أو في تحوُّل الرغبة في الدفاع عن التطور إلى روح صليبية. فمن الأطروحة التي تقول بأن الديمقراطية مهدّدة في وجودها من الداخل، ومن الأعداء الذين أفرزتهم، يطوّر تودوروف إشكالات الكتاب (منشورات روبير لافون- باريس، 257ص). وترتيباً على ذلك، يظهر لنا أن تودوروف متذمّر من الديمقراطية الغربية، ويوحي من كلامه بأنّها تحتضر، لأنّ واقعها بات مُخيِّباً للآمال ومتناقضاً مع روحها. هكذا، بعد كتبه التي كرّسها للنقد الجيوسياسي، بما في ذلك ''ذاكرة الشر، إغواء الخير'' 2000، و''الفوضى العالمية الجديدة'' 2003، و'روح الأنوار' 2007، و''الخوف من البرابرة..ما وراء صدام الحضارات'' 2008، ينتصر هذا الكاتب والمؤرّخ الفرنسي من أصول بلغارية في كتابه الجديد للفكر المتأني الؤصين الذي لا يقع ضحيّة المخيال الغربي وأحابيله، مُؤْثراً روح الحوار والتواصل على فكرة الصدام بين الثقافات، رافضاً عداء الغرب الشديد اتجاه الديانة الإسلامية، ومعتبراً وصف الآخر بالمتوحش بمثابة اعتداء على فكر الأنوار. هنا، حوارٌ نشرته نوفيل أوبسرفاتور الفرنسية، أجراه معه، بمناسبة صدور كتابه، الناقد والفيلسوف دانييل سالفاتور شيفر.

ـ اِقرأ الحوار منشوراً بمجلة (الدوحة) القطرية، العدد 63، يناير 2013م.

http://www.aldohamagazine.com/article.aspx?n=BDAA3C85-EFB...

14:42 |  Facebook | |

Les commentaires sont fermés.