Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

16/07/2013

نصّ شعري

 


                 لا هواء

عبد اللطيف الوراري


20130713_ldp001.jpg مِنَ التّرياق يبْذُلُه طَيْرُ الْحُومِ
علَى عَرائِش المِدْخَنة
لَمْ تُدْرك الْمَارّةُ وزْناً
وآخرونَ مَتاعاً
لِلْغِناءِ مِنْ هاويةٍ أعْلى قَليلاً
إنْ كانَ الْحُداءُ لَيْلاً يجْرَحُ الأنْفَاس
والْكَمانُ الْعَليلُ في بحَّتِه يقْتَفي شَهْوة السّنديانات
يُوحي إلَى الْمَرْضى بِوَرْدٍ طَافٍ
بِما معْنَاهُ: اِصْنعوا فُرْجةً للرّخام
حتّى تَصْدُق الْقافية، تَماماً.
كَأنّ الْجِدارَ يتعلّق، نادِماً، بالأَرْض
كأنّ الْغَمامَ لا يعْطُف، مَذْعوراً، علَى بابِ الْمَسرح
كأنّ الْحِدادَ، بِفَضْل النّكْتة، يسْهَرُ
عَلى ثَوْبٍ مِنْ نَوْل الْغَريبة .
لَيْت الّذين سَبَقونا إِلى هُوّة الأُصْبع
سارُوا معَنا،
واعْتذروا ـ في نِهايَة السُّلّم ـ
لِلْبراكِين الّتي انْدسّتْ في خَيالِ الشّتاء.
أَلْبَراكين لَا تَمْضغ بِالشّهْوةِ نفْسِها،

لوْ تَعْلم .
رَأيْناها عَلى شَفا منْ رِيح
تلقمُ الصّغارَ ما تبقّى منْ ترِكة الْعُكّاز،
في عيد التُّوت والرّاياتِ،
في لمْعة الضّوء يشْرُد بيْن الْوِدْيان،
في صرير الْبَاب عَلى وَتائِر لا تظُنُّ بِه السّوء،
في الأَحْلام تنُوء تحْت الرّمْل،
في جَدائِلهنّ يُسْحبْن عَلَى الْقُبور،
في الأَناشِيد تجْفُل تحْت أعالي الأَشْجار،
في الأَرْصِفة تسْعلُ منْ موسيقى الْحُفاة،
في ريشِ الببّغاوات عِنْد بابِ الْمغارِبة،
في الظّلال يَتَصاعَد منْ رأْسِها الدُّخان،
في الرّماد لَا يُضيءُ حَواليْها بَيْتاً
سِواكَ يا بيْتَ الشّعر، يَتيمَها الْمُتيَّم.
ولا أحَد،
لا أحَد صعدَ إلَيْها، أُمّ الْمَباذِل،
عَشِيّةَ غَد.
............
....
رغم ما يَحْدث منْ ساعات
على خطِّ الزّلازل
والنّيران في الأطْراف
مازِلْت في الْعَتَبة
خَفيفاً مِثْل نَرْد
تَجْمَع الْفُسْتان الطّويل من الأرْض،
تخْشى عَلى الزُّؤان في يَد الْعَازف لايُشْبع نَهَم النّمْل ،
تَمْسَحُ عنْ غُرّة الْغَدِ الدُّخان،
ولا تُصدِّقُ الْعَزاءات.
ما زِلْت تنْهَمِك عَلى دَمِ الْعَتبات
نازِفاً
منْ خشَب الدُّلْب في خاصِرة الأَفْعى ،
ومنْ عزْف الْمَجْهول في مخْزَن الْحُبوب،
ومنَ الأَقْدام تضْرب في تاريخٍ نائِم .
وكأيِّ أعْمى
تنْحَتُ من مَتاعك كم ودائع
في هَيْئة طَيْر،
ولا هواءْ
لا هواء!

 



12:15 |  Facebook | |

Les commentaires sont fermés.