Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

05/07/2014

قصيدة

          

      جينيالوجيا

                                                              عبد اللطيف الوراري

10501852_10152490237489898_2841969617981083461_n.jpg

بدا لي العصفور
وهو يتوارى في كبد السماء
مثل قطرة حبر
تلتمتع من أحد الكتب النفيسة
على درج الأحزان.
أقلّبُ بعيني في الكتاب
أسمع أصواتاً
على خفق أجنحة
تمتزج بألوان الريح.

أنام
ثّم
يتراءى لي
العصفور
وقد تزوّجَ الريح
لأنّ نَدَب الحُبّ
كان يحتاج لوناً،
ولأنّ النبات يريد أن يطلع ليْلاً،
كما الأقدام على النهر قد بهتت.

من نيرانٍ تشتعل
في حقل الحقيقة الشارد،
تضيع الأوراق
لكنّما الكلمات تعلق بالأجنحة،
وهي
إلى اليوم
تدّخر ضوء الشعر.

وأنا بعدُ
في الصفحة الأولى
أفركُ عينيْ وعلٍ
في أسفل الدُّرْج،
وأُبْصر
من آخر النهار
عصفوراً أسود يدفُّ بجناحَيْه:
إنّه قصيدة
إنّه قصيدة..

11:04 |  Facebook | |

Les commentaires sont fermés.